zorro

الفن والسينما
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
emy
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 3623
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الثلاثاء مايو 20, 2008 5:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
في البدايه اقسم بالله ان جميع احداث هذه القصه حقيقيه وان اسماء الشخصيات ايضا حقيقيه للتوضيح فقط#
دارت احداث هذه القصه من حوالي خمس سنوات وكنت في ذلك الوقت اعيش في المنزل بمفردي حيث ان والدي متوفي وكانت والدتي في السعوديه عند اخي تؤدي العمره يعني انا كنت فاضي بقي واخد الاجازه وبدور علي اي حاجه اعملها وكان ما سوف ارويه لكم.....
كان لي صديق اسمو عبد الله وعبد الله من اعز اصدقائي وكنا نقضي دائما اكثر الاوقات سويا عند واحد صاحبنا اسمو عماد وعماد لديه شقه في الدور الاخير بس كانت بالنسبه لينا فيلا وكنا دائما نجلس فيها طوال اليوم واحيانا ننام فيها ايضا المهم كان عبد الله دائما يحكي لنا انا والده كان بارع في امور الجن والتحضير وطبعا انا اصلا بحب الامور دي جدا وبحب عالم ماوراء الطبيعه والحاجات دي وطبعا قلتلو طيب هات الحاجات اللي كان والدك بيستخدمها ونشوفها ومرت ايام وانا اعيد طلبي اليه حتي جاء يوم وذهبت الي عبد الله في الشقه التي كان يسكن بها وقلتلو فين الحاجه انا جيت بنفسي اهوه وفعلا اتي عبدالله بشنطه وكان فيها مايلي اولا بعض الكتب العتيقه جدا ثانيا سماعه دكتور وكذلك سرنجه وطبعا انا اتجهت للكتب والله بمجرد ملمست يداي الكتب احسست بقشعريره قويه وطبعا ماحولتش اظهر ده لعبد الله هيقول عليا جبان المهم بدات اقرا الكتاب وكان الكتاب في البدايه بدون اسم اه بدون اسم وليس من الورق العادي بتاعنا لا من نوع يشبه الجلد وبدات اقرا الكتاب كان بيحكي عن عوالم الجن وان كل يوم من ايام الاسبوع له ملك من الجن واشياء غريبه عن كيفيه عمل الاعمال وازاي تربط رجل بامراه والعكس وان تمنع رجل من الزواج والعكس طبعا امور شيطانيه والعياذ بالله ولكني كنت متشوق للمعرفه المهم بدات اتعمق في الكتاب وشعرت انني اقع تحت تاثير يشبه النعاس او بالادق بدايه النعاس وهنا كان عبد الله في الحجره المجاوره يشاهد التلفاز بالمناسبه هو يعيش بمفرده ايضا المهم طلبت منو فنجان قهوه لاني مدروخ شويه
وبدات اكمل الكتاب الرهيب الذي اخضعني اليه بنسبه 50% كنت قد دخلت في كيفيه صناعه الاعمال حيث بدا الكتاب يتطور ويدرس كيفيه التحضير يعني مثلا اكرر كلام معين ثلاث مرات وسوف يحضر الجن وطبعا مكنتش بكرر الكلام يعني كنت اقراه مره واحده فقط دخل عبد الله فجاه وكنت قد نسيت انني طلبت منه قهوه وطبعا سالني ايه الاخبار قلتلو يا عم دا كتاب عبيط ولا جن ولا بتاع مع العلم انني كنت ارتجف خوفا من داخلي ولكنني طبعا لم اوضح ذلك المهم خرج عبد الله وبدات اكمل الكتاب وجدت انني قد انجرفت مع الكتاب وان الكتاب مثل الفخ الذي بدا يقفل علي الفريسه وهنا بدات اشعر ان الستائر بدات تتحرك واشياع من هذا القبيل استعذت بالله من الشيطان وفركت عيني ولكن لم تكن تخيلات كانت الستائر تتحرك بالفعل وكنت اشعر كان هناك من يراقبني ويراقب افعالي نعم لم تكن تخيلات وانما هي حقيقه ضربات قلبي وصلت حد غير طبيعي انفاسي متسارعه وهنا تركت الكتاب لا اقدر علي المواصله واحسست ان قدماي اصبحتا كقطعه حجر ولساني عاجز عن الكلام المهم تحاملت وندهت عبد الله الذي كان يشاهد التلفاز واتي عبد الله فقلت له ايه يا عم الكتاب ده دا بتاع اطفال فقالي يا راجل قلتلو طبعا بلا شغل عيال (انا هنا بكدب طبعا انا كنت ميت من الخوف) المهم قالي طيب هنعمل بيه ايه كانت قد تولدت بداخلي كراهيه لهذا الكتاب فطلبت من عبد الله ان نتخلص منه وكنت اتوقع رفض عبد الله ولكنه وافق فطلبت منه ان نقطع الكتاب فوافق وبدا في تقطيع الكتاب الاول ولكن هيهات والله ان اوراق الكتاب لم تكن تتقطع لم اصدق نفسي وكذلك عبد الله حاولنا التقطيع باستخام المقص ولكن لم يفلح ذلك فطلبت منه ان نقوم بحرق الكتاب (بعد ذلك سالت وعلمت من بعض الشيوخ ان هذه الطريقه خطيره للغايه ) فوافق وقمنا بمحاوله حرق الكتاب ولكن والله لم تفلح معه النار حتي انني وضعت اوراق من الكتاب داخل ورق من الجورنال واضرمت فيه النار ولكن تفحم الجورنال وبقي الكتاب كما هو طبعا شيء غريب ولكن يعلم الله انه حدث المهم م اتوصل الي حل فقررت ترك الكتاب والرجوع الي البيت كنت اشعر بصعوبه في التنفس وكنت لابد ان انام لان عندي مباراه كره قدم في اليوم التالي والساعه شارفت علي الرابعه صباحا فطلبت من عبد الله ان يلملم الكتاب والاشياء الاخري ويضعها في الشنطه حتي ناتي اليها ثانيه كنت اتمني ان انام هذه اليله مع عبد الله ولكني خشيت ان يعتقد انني خائف لانني دائما انام وحدي في منزلي

المهم تركت عبد الله وانا في طريقي الي البيت شعرت بان هناك من يراقبني ولكنني كنت اعلم ان هذا مجرد توتر وسوف يزول ابتعت بعض الطعام وذهبت الي منزلي وانا اسكن في الطابق الثاني وانا اصعد السلالم احسست ان هناك من يراقبني كنت التفت خلفي فلا اري شيء وصلت الي الباب وفتحته ودخلت واحسست لاول مره بشعور غريب هناك من يراقبني انا في منزلي ولكن هناك من يراقبني حاولت ان اشغل نفسي بالاكل او ان اركز مع البرامج علي التلفاز ولكن لم استطيع ان ابعد فكره المراقبه انا اشعر بان هناك من يراقبني استعذت بالله واغلقت التليفزيون وحاولت النوم ولكن هيهات لم استطع مجرد اغلاق عيني وكل تفكيري في الكتاب وان هناك من يراقبني في النهايه قمت واغلقت باب الغرفه التي انام بها كحل اخير وكذلك لم اغلق النور كنت ارتعد من خوف مبهم من عالم غريب عالم اسمع به ولم تكن لي درايه كافيه به في النهايه غلبني النوم وفجاه وجدت ان ستائر البيت تحرك يالهي ماذا يحدث كان وراء الستائر جسم يشبه جسم الانسان وبدا يقترب مني وانا اراه ولا استطيع ان اتحرك بدات ملامحه تظهر وهو يقترب بهدوء بهدوء وبدا يمد يداه ليلامسني وقبل ان تلمسني يديه استيقظت كان كابوس يالهي لقد نمت وانا اشاهد التلفاز وكل ذلك كان كابوس شاهدت الستائر تتحرك ولكن بفعل المروحه كنت اتمني لو انني ماذهبت عند عبد الله وان ذلك كله كان حلم ولكني كنت فقط نائم منذ جئت من عند صديقي كنت عطش بطريقه رهيبه فذهبت للثلاجه وشربت كنت قد نمت حوالي ساعتان وبدا النهار بغزو السماء شعرت بالطمانينه واغلقت النور وازلت بواقي الاكل وذهبت للنوم كان امامي حوالي 7 ساعات حتي موعد المباراه مع اصدقائي اغلقت الباب ونمت وذهبت في عوالم غريبه حتي رن المنبه فقمت واخذت دش بارد كنا في الصيف وذهبت مع اصدقائي للعب الكره وانا الحمد لله اجيد لعب الكره ولكنني لست مارادونا او ميسي او ابوتريكه المهم جاء دورنا في اللعب ومان معي صديقي عبد الله كنا في ملعب خماسي يسع خمسه افراد من كل فريق وبدات المباراه وشعرت ان هناك شيء غريب الكره خفيفه في قدمي اتلاعب بها بشكل جميل وكل من في الملعب بصفقون لي واستمر اللعب وجاءت الكره مع حارس فريقنا فقام بانزالها لي وسبحان الله فقد سددت الكره ولم يرها احد الا في المرمي الثاني كانت قذيفه مدويه وانا في قمه السعاده
ومره اخري اخذت الكره وحاورت كل الاعين واستطعت ان اسجل هدف جميل ولكن كيف انا لست مهاري بهذه الدرجه هو في ايه؟ كره ثانيه مع صديق لي يرفعها عاليه احاول ان اسددها براسي لاتلمس سوي شعر راسي وتغير مسيرتها وتذهب للشباك وجميع الاعبين مذهولين من هذا الاعب ومن اين اتي حتي ان كابتن النادي طلب مني اللعب في فريق هذا النادي وطلبت منه فتره للتفكير كنت قد بدات اربط الاحداث ببعضها ان ماحدث اليوم لا علاقه له بالكره وانما بالكتاب فعل الكتاب هذا معي ولكن لماذا لا اعلم خرجت من الملعب وانا مذهول مما حدث معي وقررت العوده الي المنزل اننني اشعلر كاني اشاهد فيلم ولو حكي لياي صديق هذا لقلت انه مجنون ولكن يعلم الله ن كل ما احكيه حدث توجهت للمنزل وحينما دخلت شعرت بشيء مختف في الشقه المكان نظيف اكثر من الازم وكذلك وجدت بعض الجوارب وملابس تم غسلها وهي موجوده في الصالون جال في خاطري انها اختي اتت الينا فاتصلت بها ولكنها قالت انها لم تاتي وهنا شعرت انني لا اقدر ان اقف علي قدماي انا في بدايه اغماء انا اشعر بذلك قاومت وذهبت للبلكونه ووقفت هناك دقائق وبدات افكر فيما يحدث هل تلبسني الجن ممكن ليه لا بس انا لم اكمل كل فروض التحضير فماذا حدث احسست برغبتي في وجود اي صديق معي فاتصلت بصديقي وليد وحمد واتوا الي وحكيت لهم كل شيء واخذوا يضحكوا وانا في شده الغيظ وهنا وبينما هم يضحكون واذا باطباق تتكسر في المطبخ واذا بصوت مياه يفتح في دوره المياه واذا بالتليفزيون يفتح ويغلق من تلقاء نفسه وكل هذا لم يتجلوز الدقيقه نظر الي وليد ومحمد ولكنني كنت قد بلغت ذروه الخوف وكنت احمد الله انني لست بمفردي في الشقه لكنت في عداد الاموات الان المهم ان محمد حاول الدخول الي المطبخ ولكنه تراجه نعم كنا في حاله من الخوف الشديد والرعب وتمالك وليد نفسه واتي بالتسجيل علي ان يشغل بعض من القران ووضع شريط القران في المسجل وضغط الزر وبدا القران من صوت الشيخ وكانه طوق النجاه لنا ولكن حدثت مفاجاه رهيبه لقد تحول القران الي اغاني والله تحول الي اغاني توقفنا عن التنفس ونحن ننظر كلانا الي الاخر حتي ان محمد حاول ان بقفز من الشباك من كتر الخوف ووليد انتابته حاله غريبه من السكون والصمت ماذا افعل وصلنا لمرحله شديده من الرعب حتي انني لم استطع سوي الاتصال باختي وهي تسكن بعيده عني بحوالي نصف ساعه وقلت لها واحدث فطلبت ان تاتي ولكني رفضت ذلك بشده كنت اخاف عليها ان تحل عليها وعلي اولادها اي لعنه من اللعنات التي اصابت المنزل طلبت من اصدقائي قراه القران وبدانا نقرا القران حتي هدات انفسنا واستعدو للذهابومعني هذا انني سوف اكون وحدي في المنزل وانا لا اتحمل هذا باي حال فغادرت معهم واتصلت بعبد الله وشرحت له ماحدث وطلبت منه ان ياتي الي بشنطه الكتب كنت قد وصلت لمرحله من الياس حتي انني قد قررت ان اتخلص من الكتب وذهبت الي احد الشيوخ وشرحت ل ماحدث وطلب مني ان ابتعد عن هذا ولكني سالته عن كيفيه التخلص من هذه الكتب فقال لي بوضعها في الماء والملح وحذرني من محاوله حرقها وجاء عبد الله وذهبنا الي منزل عماد صديقنا في شقتنا الخاصه حيث انني لم اعد استطع الذهاب الي منزلي بعدما حدث صعدنا الي الشقه واتي عبد الله وعماد واتي سمير صديقنا وافرغ عبد الله محتويات الشنطه ووجدت ان عبد الله قد اضاف اشياء جديده حيث وجدت قطع من الصفيح علي شكل مثلثات ومربعات وبعض الكتب الاخري فطلبت من عماد تحضير طبق كبير وان يضع فيه الكثير من الملح واخبرت عماد بما يحدث فوافق علي الفور واتي الي بما اريده وبدات احاول فتح هذا الصفيح واستطعت فتحه ووجدت بداخله اجزاء من الشعر والاظافر اشياء غريبه وعلمت انها اعمال قام بها والد عبدالله منذ زمن كبير
فافرغت جميع المحتويات في هذا الطبق المملؤ بالماء والملح وحدثت المفاجاه لقد تشقق الطبق وانكسر وسط ذهول الحاضرين فطلبت من عماد ان ياتي الي بطبق اخر نت البلاستيك واتي الي عماد بالطبق وكررت المحاوله وسط صمت الجميع ولكن كان في انتظاري مفاجاتان الاولي ان عماد وسمير دخلو فيما يشبه الغيبوبه اما انا وعبدالله فقد توقف الزمن بالنسبه الينا لم نعد نسمع اي شيء لقد توقفت الحياه ونظرت الي عبد الله الذي اخبرني اني يقاوم مايشبه الغيبويه وانا كنت كذلك اقاوم وفتحنا البلكونه ولكن لم يحدث اي تغير كنا نشعر ان الحياه قد توقفت حاولت ان اوقظ عماد وسمير ولكن لم يستيقظا كانو شبه مخدرين وطلبت من عبد الله ان ننزل ربما حينما نمشي نشعر بتحسن ونزلنا واخذنا نمشي ولكن كنا نشعر اننا نسير فوق السحاب ووجدنا مبرد مياه فاخذنا نضع روؤسنا تحت المياه لعلها توقظنا ولكن لم يحدث تغيير ظللنا نسير حتي وقفت من التعب وكان الله رحيما بي حيث ان صلاه الفجر كانت قد انتهت ووجدت صديق لي متدين خارج من الجامع فحكيت ليه كل شيء فاتي معي الي منزل عماد وبدا يرقينا الرقيه الشرعيه وسبحان الله بينما هو يرقينا استيقظ عماد وسمير وبداتت الغيوم تتبدد من عقلي وعقل عبدالله شعرنا بالتحسن وحذرنا الشيخ مما فعلنا وقال ان الله كان رحيما بنا وان نبتعد كل البعد عن هذه الاشياء اقتنعت بكلامه وقررت ان ابتعد عن كل هذا وطلب مني ان اصلي وان اقوم بتشغيل صوره البقره باستمرار في المنزل ونفذت ماطلبه مني وعادت امي من السعوديه ولم احكي لها ماحدث ولكن هي حكت لي امور لم اكن اتخيلها عن اشياء رهيبه حدثت وتحدث لها ولكن هذه قصه اخري ارويها فيما بعد .....اتمني ان تكونو قد استمتعتو بهذه القصه التي اؤكد انها حدثت لي بالفعل بكل احداثها وانني قد لخصت اجزاء منها حتي لا يمل القراء الاعزاء هذه اول مشاركه لي واتمني ان اجد ردود لاتشجع علي طرح المزيد من القصص اترككم في رعايه الله والسلا ختام %محمود صلاح%

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emy
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 3623
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الثلاثاء مايو 20, 2008 6:04 pm

ايام من الرعب والفزع(الجزء الثاني_قصه حقيقيه)
بسم الله الرحمن الرحيم
الي كل من تابع الجزء الاول من قصه ايام من الرعب والفزع الي كل من قام بالرد علي الجزء الاول الي كل من يتلذذ بالرعب مثلي اهديكم الجزء الثاني واتمني من الله ان يحوز اعجابكم مثلما حدث مع الجزء الاول واستحلفكم بالله الا تنسو الردود /حسنا الان نغلق اضاءه الغرفه وتكفي اضاءه شاشه الكمبيوتر اغلقو باب الغرفه ولنرجع معا الي البدايه بدايه الاهوال والرعب اذا فليصمت الجميع حانت ساعه الرعب ودقت اجراس الخوف فلنذهب الي البدايه
البدايه/متي كانت البدايه لا اتذكر تحديدا منذ حوالي 6 سنوات انني اتذكرها كانها كانت بالامس فقط حينما اتي الي صديقي عبد الله بالكتب التي اخذها من والده كانت كتب عن السحر والجن واشياء رهيبه كتب بدون عنوان و ياليتني مارايت هذه الكتب التي جعلتني اواجه اشياء لاقبل لي بها ولكن كان هذا قدري المحتوم الذي لافرار منه اخذت منه الكتب وقرات منها واشتعلت نيران الرعب والفزع ولم استطع اخمادهاحتي الان كل شيء كان يتغير من حولنا كما قراتم من قبل مهارات كره القدم زادت عندي بشكل رهيب كوابيس ليلا ونهارا ملابس تنظف نفسها والاشياء تقع هنا وهناك والرعب يجتاحني ويجتاح اصدقائي حتي كان اليوم الذي قررت فيها وضع نهايه لهذا الجنون قررت تدمير هذه الاعمال ودخلت في شبه غيبوبه انقذتني منها العنايه الالهيه متجسده في صديقي الشيخ الذي قام بافاقتنا ونبهني لخطوره مافعلت وكذلك امرني بتشغيل القران ليل ونهار وعادت والدتي من السعوديه وظننت انها النهايه ولكنني كنت واهم انها لم تكن ابدا النهايه وانما كانت البدايه وحدث ماسوف ارويه لكم.
كنت قد حاولت ان اتناسي ماحدث معي وقررت الابتعاد عن اي امور غريبه عادت امي من السعوديه وكل شيء كان يتجه نحو طريقه للاستقرار وفي يوم كنت عائد الي البيت شعرت بان هناك من يتبعني التفت خلفي لم ار اي شيء هل انا اتوهم ذلك لااعرف ولكنني كنت اشعر بوجود شيء يسير خلفي في الشارع كانت الساعه حوالي الثالثه صباحا الشوارع نائمه تماما فقط بعض القطط والكلاب هنا وهناك ولكنني لم ار شيء بجواري لم التفت الي ذلك ودخلت بوابه المنزل وانا اسكن في الدور الثاني وهناك فتحه في بدايه السلالم(بير السلم) عليها باب صغير شعرت انني حينما تجاوزت الباب كان هناك من فتح الباب واغلقه ثانيه ضربات قلبي تتزايدنظرت خلفي ولكنني لم ار شيئا علي الاطلاق هل انا اتوهم ذلك ايضا لااعتقد يجتاحني شعور مبهم من الخوف هناك من يراقبني وانا اشعر بذلكولكنني لا اري اي شخص او شيء صعدت الي السلالم وانا اركض حتي وصلت للبيتوكنت خائف الا يفتح الباب مثل افلام الرعب ولكنه انفتح ودخلت الي غرفتي وانا اسال نفسي ما الذي يحدث هل عاد الرعب من جديد ام ماذا واستعذت بالله من الشيطان الرجيم وجلست مع والدتي بعض الوقت ثم ذهبت للنوم وما ان فتحت باب غرفتي حتي شعرت بان هناك من عبث باشيائي انا كتبي واشيائي غير مرتبه مثلما تركتها وكان هناك يد قد عبثت بها سالت امي هلي دخلتي الغرفه فقالت لي لا حاولت الا التفت الي ذلك ايضا وقررت النوم احاول اغماض عيني ولكني اشعر كان هناك من يراقبني نفس الشعور الذي كان يراودني حينما قرات الكتب شعور غريب كانك لست وحدك هناك من
يراقبك وخصوصا حينما انام وظهري الي الباب استمر كل ذلك الي ان جاء الفجر ونسيت كل شيء ونمت
في صباح اليوم التالي استيقظت كالعاده وقررت النزول لصديقه لي في محل قريب كنا نجلس دائما انا وهي وعائلتها دخلت الي المحل وانا القي التحيه ولكنها لم تكن وحدها هناك كانت هي وسيده عجوز الي حد رهيب تقارب المئه عام سلمت علي السيده وعلي صديقتي التي سوف افترض ان اسمها ولاء وجلست في المحل فعرفتني ولاء علي السيده العجوز وهنا تلاقت عيناي مع عيون السيده كانت عيناها شبه بيضاء من كثر المياه البيضاء فيها انتفض قلبي وقاطعتني ولاء اعرفك بام سيد صاحبه المحل اللي جنبنا سلمت عليها وانا في شده الرعب ليس من منظر عينها ولكني كنت اخاف من هذه السيده شيء فيها غير سليم والمصيبه انها كانت تدخن فطلبت مني سيجاره واعطيتها اياها كنا قد طلبنا من القهوه شاي وانا طلبت قهوه شربت قهوتي وطلبت الاستاذان ولكن السيده العجوز مسكت معصمي وقالت لي لاتذهب هات فنجان القهوه بتاعك واقعد جنبي عشان اشوفلك الفنجان(سانقل ماحدث بيني وبينها باللغه العاميه مثلما حدث تماما)قلت لها ياست ام سيد مالوش لززوم قالت لي والله ابدا هشوفو يعني هشوفووكذلك قالت لي حنان اه والنبي يا محمود دي ام سيد شاطره قوي في النهايه اضطررت للجلوس وقلبت هي الفنجان بينما الفنجان مقلوب كنت اقاوم دوخه قويه اشعر كانني اطير من فوق الارض شعور جميل ومفزع ذكرني بوقتما حاولت وضع الاعمال في الماء والملح وانا اقاوم هذا الشعور قلبت السيده الفنجان ونظرت الي بعيونها المفزعه وقالت لي الاتي انت لعبت كتير صح متجاوبش انا عارفهانو صح كنت هتموت بس ربنا بيحبك انت عندك اخت بنت بحرف الجيم كنت اسمعها واحاول ابعاد نظري عن عيناها ولكنني لم استطيع قالت لي انت مسافر بره مصر (للعلم انا لا اؤمن بهذا التخريف ولكن للاسف كلام السيده كان سليم تماما)قلت لها بنفاذ صبر اه وبعدين قالت لي اصبر بس انت مستعجل ليه قلت لها يا ستي موش مستعجل واعطيتها سيجاره اخري وقالت لي انت موش هنا لوحدك انت جايبها معاك غصب عنها قلت لها انتي بتقولي ايه قالت لي زي مانت سمعت كده انت موش هنا لوحدك انت جايبها معاك قاطعت السيده العجوز وقلتلها مين دي بس قالتلي انت عارف ان انت معاك واحده من الجن بتنفذ كل طلباتك كنت قد شعرت بالدوار يزداد وان المكان يضيق بي جدا فحاولت الوقوف ولكن لشده الغاربه لم استطيع قالت لي العجوز انت عاوز تمشي ليه قلت لها وانا اتعلثم في الكلام مثل الطفل معلش ورايا مشوار كنت احاول الهروب من براثن العجوز الغريبه وبينما انا استعد للخروج سمعت صوت يقول بصوت ضعيف جدا لو عاوزني اموتهالك هاموتها دلوقتي استعذت بالله من الشيطان الرجيم ووثبت خارج المحل وانا اشعر ان الشارع يتمايل بي جلسن علي قهوه في شارع بعيد عن المحل وانا ارتعد من الخوف ما الذي يحدث لي وما هذا الكلام الغريب الذي قالته العجوز وماهذا الصوت الذي سمعته هل انا اتوهم ذلك ولكنني كنت مقتنع تماما انني سمعت الصوت يا الله ها انا اعود من جديد للدخول في دائره الرعب التي خرجت منها بمعجزه في السابق حاولت تهدئه نفسي بشرب كوب ليمون وكنت اشعر انني منهك الي حد غير طبيعي كانني كنت اجري منذ حوالي ساعتين قررتالذهاب الي البيت واخذ قسط من الراحه ذهبت الي البيت وانا في شده التعب ودخلت الي الشقه ووجدت والدتي جالسه بمفردها فسالتها مابك يا امي قالت لي مافيش قلت لها ياستي فيه ايه بس قالت لي موش عارفه بس حصل حاجه كده موش عارفه دي ايه سالتها ياستي قولي متخافيش فقالت لي انها وهي تصلي شعرت بان هناك خبط علي الترابيزه الموجوده بجوارها وكان هناك من يضرب عليها بقبضته قلت لها يا امي لا تخافي ربما الصوت من الشقه الموجوده امامنا قالت لي والله الصوت من عندنا قلت لها طيب روقي كده بس وخليها علي الله ودخلت معها في حوار عن عائلتنا بغرض الهائها عن الموضوع الغريب الذي حدث لها ودخلت الي غرفتي وانا احاول ترتيب الاحداث التي حدثت اليوم ماهذا الجنون الذي يحدث من جديد من هذه السيده العجوز وما هذا التخريف الذي تحكيه وما الصوت الذي سمعته وما الذي حدث مع امي اسئله كثيره ولكن حائره بدون جواب ولكنني اقنعت نفسي ان العجوز كانت تخرف فقط ولكن ماذا عن امي ؟ بقي هذا السؤال بدون اجابه اخذت قسط من الراحه تخلله كابوس انني وحدي في شارع مليء بالثلج وهناك جمجمه في نهايه الشارع تزداد حجما وانا اقترب منها ولكنني استيقظت قبل ان اكون وجبه لهذه الجمجمه وماهي الا لحظات حتي كان جرس باب الشقه يعلن عن وجود شخص قادم الينا فتحت الباب ووجدته صديقي اشرف ادخلته الي الصالون وغسلت وجهي وقدمت له كوب من الشاي ووجدته حزين وسالته مالك يا اشرف فقال لي لا شيء قلت ليه ازاي يعني انجز كده وقول في ايه فقال لي ان اخته الكبيره متزوجه ولديها ولد وبنت ومنذ فتره وهي في حاله نفسيه سيئه جدا وتركت بيت زوجها ولا تتكلم مع احد وقد اتو اليها باحد الشيوخ وقال انها ممسوسه وحاول علاجها ولكن لايوجد اي تقدم فاجبت اشرف طيب انا اعرف شيخ هنا كويس جدا تعالي نذهب اليه وناخذه معنا لعلاج اختك فرح اشرف بذلك كثيرا وذهبنا الي الجامع الذي يوجد به الشيخ كان الشيخ خليل قد انهي صلاته ووجدناه خارج وذهبنا اليه لم يكن يعرفنا ولكنني عرفته بي وبصديقي اشرف وحكينا له ماحدث وانتظنا منه ان ياتي معنا ولكن كانت اجابه الشيخ خليل في غايه الغرابه فقد قال لي اذهب انت يا محمود وانت هتعرف تعالجها كانت الاجابه مذهلخ بالنسبه لي انا لا اعرف ماذا افعل للسيده وانا لست شيخا ولكنه كرر علي ماقاله انت هتلاقي العلاج ولو معرفتش انا هبقي اروح لها انا لا اصدق مايقوله الشيخ انه لايعرفني معرفه وثيقه لكي يقول لي هذا ولكننا لم نكن نملك اكثر من كلمه الشكر اليه ونظر الي اشرف ثم قال ايه رايك هتيجي معايا ولا ايهكنت في حيره من امريماذا افعل هناك وكيف سوف اعالجها ولكنني قلت له هيا بنا الي بيتكم ذهبت مع اشرف الي البيت ودخلنا وبعد السلام علي والده ووالدته توجهت الي الغرفه الموجوده بها اخته كانت سيده في حوالي الخامسه والثلاثين من العمر كانت حزينه ومرتبكه وخائفه سالتها مالك يا ست ام محمد قالت لي مافيش قلت لها بس انتي شكلك زعلانه قالت لي لا موش زعلانه بس خايفه؟ فقلت لها من ايه اجابتني من الطبليه(الطبليه هي ترابيزه صغيره للاكل ) قلت لها باستغراب خايفه من الطبليه فقالت لي ايوه طلبت من ربيع تركنا بمفردنا وقلت لها طيب فيها ايه الطبليه يخوف قالت لي موش عارفه امسكت الطبليه الخشب وقربتها منها فابتعدت عنها وهي في حاله خوف شديد قلت لها متخافيش منها قالت لي لا انا خايفه ابعدها ابعدها ابعدت الطبليه وانا احاول تهدئتها وقالت لي انا خايفه جداسالتها من ايه فاحابه الست اللي كانت ساكنه معي في البيت ماتت محروقه وانا شوفتهاوهي بتموت قلت لها الاعمار بيد الله كانت دموع السيده تتساقط وهي موشكه علي حاله انهيار عصبي وانا لا اعلم مالذي افعله ولكنني طلبت من اشرف مصحف وجاء الي به ولفت نظري وجودطبق كبير مملوء بالماء فسالته ما ذلك فقال لي ان واحده فريبه لهم جاءت وطلبت الطبق وقرات عليه اشياء غريبه هنا بدات تصدر مني تصرفات لا اعلم لماذا افعلها طلبت منه ان يرمي بهذه المياه في الحمام وان يغلق الباب نفذ اشرف ماطلبته منه وامسكت بالمصحف وطلبت من السيده ان تردد الايات التي سوف اقولها وطلبت من اشرف الا يتحدث نهائيا لاي سبب واقسم بالله انني لم اكن اعرف لماذا اخترت هذه الايات بعينها لقراتها ولكنني كنت اقلب الصفحات واختار ايات لااعرفها وكانت السيده ترددها ورائي استمريت علي قراءه هذه الايات حوالي نصف ساعه وطللبت من السيده ان تنام وسبحان الله ارتمت السيده علي السرير ونامت مباشره خرجت انا واشرف وانا مذهول من الذي قمت به وسالتني والده اشرف عملت ايه يا شيخ محمود (لقد اصبحت شيخا)قلت لها الحمد لله يا حاجه شويه وبنتك هتصحي وقفت في الشرفه واناافكر ما هذا الذي فعلته وما الذي اقوم به ولماذا اخترت هذه الايات ولماذا نامت السيده بهذه السهوله ولماذا طلبت من اشرف ان لا يتحدث كنت اشعر كانني في عالم اخر حتيقاطعني اشرف بكوب من العصير شربت العصير وتوجهت الي الحجره الموجوده بها اخته وقلت ليه صحيها كانت مستغرقه تماما في النوم بشكل غير طبيعي واخيرا تنبهت السيده وسالت اشرف اين اولادي اين زوجي كانت السيده في حاله ممتازه وسالتها انتي لسه خايفه قالتلي لا وهخاف من ايه اصلا نظر الي اشرف بعيون دامعه سعيده وطلبت منه اخته ان يوصلها الي بيتها ووالدتها اطلقت الزغاريد من الفرحه وحتي والدها احتضنني واخذ يشكرني وانا لا اعرف ماذا اقول له هل اخبره انني لم افعل شيء لابنته كان يقبلني وهو في غايه السعاده لرجوع ابنته الي حالتها الطبيعيه وانا مذهول تماما مما يحدث نزلت من منزل اشرف واوصلنا اخته الي بيتها واشرف في قمه السعاده وسالني ايه ده يا شيخ محمود ايه البركات دي ضحكت وانا لا اعرف هل هي ضحكات فرحه ام ضحكات سخريه مما افعله ذهبت الي بيتي وانا في حاله غريبه تماما انا في حاله ذهول تام مما حدث لي ومؤت هذه اليله بدون اي اشياء غريبه وفي اليوم التالي جاء الي وليد صديقي صديق الدراسه الذي كان معي في بدايه القصه واخبرني انه سوف يقيم معي هذه الليله رحبت به تماما وقد كنت في حاجه الي صديق يخرجني من الحاله التي امر بها قضينا وقتنا في الكلام عن امور الدراسه والحياه حتي اخبرني انه يشعر بالنعاس كانت امي في الغرفه الاخري وانا ووليد سننام في غرفتي كنانتحدث عن الكوره وقد بدا النوم يغلبني وصمتنا تماما وفجاه شعرنا ان الشنطه التي احضرها وليد تهتز بعنف كانت شنطه (سيمسونيت) مليئه بالاوراق وكانت تهتز والله كان بها زلزال انتفضنا بعنفواضات النور ولكن الشنطه كانت ساكنه تماما سالت وليد انت سمعت اللي سمعتو فقل لي اه كان العرق يغمر جبهه وليدوكنا في خوف ان نلمس الشنطه الموجوده في نهايه الغرفه في النهايه تجرات واحضرت الشنطه ودقات قلبي تزداد وانا امسك بهاوضعتها علي السرير جواري انا ووليد وفتحتها لم يكن بها غير الاوراق فقط اخذ وليد يقرا ايات من القران وهو في قمه الخوف ما هذا الذي حدث للشنطهظللنا مستيقظين حتي الصباح وغادر ووليد وبقيت وحدي في الغرفه احاول النوم وقد عرفت انني داخل دائره الرعب من جدبد كل الشواهد تدل علي ذلك ومن كثره التفكير نمت واستيقظت بعد حوالي ست ساعات علي صوت امي تناديني ان محمد صديقي علي التليفون ذهبت الي التليفون وانا مغمض العينين كان محمد يطلب مني ان اذهب معه الي منطقه في الارياف وقال لي انت جاي يعني جاي اخبرته انني اشعر بتعب فقال لي سوف ااتي اليك بعد ساعه تكون جاهز ومعاك شنطتك في النهايه وافقت وانتهزت الفرصه للخروج من هذا الجو الخانق واتي محمد وكان معه وليد وكانت مفاجاه ساره لي لقد التقينا ثانيه بعدما كان اخر لقاء لثلاثتنا في فتره الدراسه وسالني محمد ونحن علي الطريق اخبار العفاريت ايه لسه شقتكو مسكونه الله يخرب بيتك انت خلتني بترعب من خيالي ضحكنا كلنا ولم اخبرهم بما يحدث لي في الفتره الحاليه حتي لا يزيد خوفهم كان الطريق هاديء جداوسالت محمد عن سب الزياره فقال لي انه يريد اخذ فلوس المحصول من التجار فمحمد لديه اراضي هناك تخص والده ووصلنا الي القريه التي احسست فيها بطمانينه وراحه من منظر الحقول الجميله ذهبنا الي البيت وادخلنا الشنط وحاول محمدان يضيء نور المنزل ولكنه لم يستجيب وفي النهايه قرر ان يذهب وياتي بكهربائي واتي الكهربائي وقام باصلاح النور وقررنا ان ناخذ قسط من الراحه كان الظلام قد حل بالمدينه الصغيره وهي من قري المنوفيه وخلدنا الي النوم ولكن فجاه استيقظت علي رائحه شيء يحترق ايقظت وليد ومحمد وركضنا الي الدور الارضي ووجدنا امر غريب للغايه كان الدخان كثيف جدا والجو خانق تماما حاولنا العثور علي مصدر الدخان ولكننا لم نجد شيئا نهائيا كان الدخان قد اتي من لاشيء كان الخوف يغمرنا من هذا الموقف الغريب وفجاه حدثت المصيبه انقطع النور تماما عن المنزل صرخ وليد من الرعب وحاول محمد تهداته وخرجنا خارج المنزل ووجدنا ان سلك الكهرباء(الضغط العالي) مقطوع بجوار المنزل لم يكن هذا كل شيء فقد حدث اكثر الاشياء رعبا لقد وجدنا انوار تاتي من الدور الثاني في منزل محمد كنا قد وصلنا الي نقطه ذروه الرعب وللاسف لم تكن لدي اي منا الجراءه لدخول البيت مره اخري ولم يكن اي من سكان البلده مستيقظا في هذا الوقت حتي اجهزه المحمول كانت في الدور الثاني وكذلك مفاتيح السياره اذا ليس امامنا سوي قضاء الليل خارج البيت حتي ياتي النهار وقد كان وانتظرنا في الخارج حتي الناموس كان له دور جميل في امتصاص ما تبقي من دمائنا التي جفت من الخوف كنا نحاول تفسير مايحدث واعيننا تنظر الي الدور الثاني الذي كانت الاضواء فيه قد اخذت لون احمر يا الهي كنت اضحك من الذهول واصدقائي في حاله رعب شديد مما يحدث في الدور الثاني وبينما انا اضحك واذا بالنور ينطفيء في الدور الثاني وفجاه انغبق باب البيت بقوه كان الفزع قد بدا يغمرني انا ايضا حاولت الظهور بمظهر الرجل الشجاع وقررت الدخول الي البيت وبالطبع لم يوافق اي منهم الدخول معي الي البيت كانت محاوله مني لدخول البيت والحصول علي مفاتيح السياره لنذهب بعيدا عن هذا البيت الملعون وربما هي لم تكن لعنه البيت ولكنها هي لعنتي انا تقدمت وانا احاول ان اتماسك لم يكن هناك اي صوت سوي صوت نقيق الضفادع خطوه بخطوه اذهب ناحيه البيت اقتربت كثيرا من الباب وانا امد يدي لفتحه واذا بالباب يفتح من تلقاء نفسه انتفضت وعدت الي الوراء ومحمد ووليد يراقبوني من بعيد سميت بسم الله ودخلت الي البيت مازال هناك بقايا دخان تزكم الانفاس كان الظلام حالك تماما في الداخل واذا بي اري شخص قادم ناحيتي من المطبخ الموجود في الدور الارضي كنت قد اصبت بحاله من الشلل التام حتي انني لم استطع الصراخ الاضواء الخارجيه ضعيفه تماما ولا اري اي حدود لهذا الشخص فقط هو يقترب مني وانا لا استطيع المقاومه اغلقت عيني تماما من الخوف واعتقدت بانها اخر لحظات حياتي ولكن فجاه فتحت عيوني لاجد انه لاشيء امامي فقط وجدت قطه سوداء تمؤ بصوت مرعب رجعت الي الخلف وخرجت خارج البيت والقطه مازالت امامي محمد ووليد في اشد لحظات حياتهم رعبا

تـــــــــــــــــــــــــــــابــــــــــــــــــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emy
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 3623
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الثلاثاء مايو 20, 2008 6:09 pm

يشاهدون ما يحدث وقرر وليد ان ياتي الي وهنا زاد صراخ القطه فتراجع وليد للخلف كنت اري القطه تتقدم الي الامام بدون خوف تتقدم تتقدم وفجاه غمرني النور كانت هناك سياره قادمه نحونا وكانت هذه اضائتها نظرت الي القطه مره اخري فلم اجد لها اثرا وركضنا ناحيه السياره وفزع سائقها منا وعتقد اننا لصوص فاخبره محمد بما حدث لنا وخرج الرجل من السياره واخرج منها كشاف وذهب معنا لي البيت وكنا معه ودخل الرجل الي البيت واضاء الكشاف وفجاه انكسر الكشاف نصفين مع صوت مزعج وصوت اشخاص في الدور الثاني ركضنا وكان معنا الرجل الذي اخذ يستعيذ بالله مما حدث وهو في شده الرعب طلبنا منه ان يقوم بتوصيلنا الي القاهره وان نعطي للرجل اي مبلغ من المال فوافق الرجل الشهم الذي قال انه لن يتقاضي منا اي اموال ركبنا السياره وتوجهنا الي الطريق كنا نشعر بالامان في السياره وكان الرجل مثلنا مذهول مما يحدث وكنت انا قد استسلمت لقدري انني سوف اعيش في هذا الرعب الي النهايه وصلنا الي بيت محمد وخرج محمد الذي مازال في حاله ذهول وطلب من الرجل ان يطلع معه ولكن الرجل الشهم رفض وقال لنا بالخرف الواحد ربنا يعينكم علي اللي بيحصلكم البيت ده شكلو كده مسكون صعدت مع محمد ووليد الي منزله الذي يقيم فيه بمفرده لان والده ووالدته في يسكنون بيت اخر صعدنا الي الشقه ومازال الرعب يسيطر علينا لم نستطع النوم بعدما رايناه باعيننا لم يكن وهم ولكن كانت حقيقه كانت لعنه تلازمني دائما امضينا الليل ونحن نترقب حدوث اي شيء ولكن لم يحدث اي شيء ومع التهار ذهبت الي البيت وانا مقتنع من داخلي ان البيت لم يكن مسكون هناك شيء ما غير طبيعي يحدث لي حتي الاجازه مع اصدقائي تحولت الي جحيم تحولت الايام الجميله الي ايام من الرعب والفزع توضات وذهبت للصلاه كان اليوم الجمعه وبعد نهايه الصلاه قابلت الشيخ خليل الذي سالني عما حدث مع اخت صديقي اشرف واخبرته بما حدث وقال لي الحمد لله اللي توقعتو حصل سالته هو في ايه يا شيخ فاجابني لايوجد شيء وقال لي ربنا معاك واللي انت بتشوفو ده نصيبك ولازم تستحمل حاولت ان اساله عن كلامه الغامض ولكنه استاذن وانصرف وتركني وحدي افكر في الالغاز التي قالها حاولت ان انسي كل شيء واستعد لسفري الي السعوديه وبالفعل لم يحدث اي جديد حاولت ان اعرف ما الذي يحدث لي وكنت امام مفاجاه اخري اخبرني بها رجل عجوز يسكن بجوار بيتي وجمعتني به الصدفه علي احد المقاهيوحكيت له ما يحدث لي فاخبرني ان البيت الذي اسكن به قد بني علي المقابر كان وقع المفاجاه رهيب حتي انني تجمدت من الرعب وقال لي الرجل ان هذه حقيقه معروفه وان كل من يدخل الي البيت يشاهد اشياء مرعبه استاذنت الرجل وذهبت الي البيت وانا غير مصدق لكلامه وجاء الي عبدالله وهو لاهث الانفاس وسالته مابك يا اخي فقال لي موش هتصدق وانا علي سلم بيتك وجدت رجل يمسك بسكين ولم اري وجهه اطلاقا كان في الظلام كنت عاجز عن الرد وانا اسمع ما يحكيه عبد الله وطلبت منه ان يكمل فقال لي ان الرجل اخذ يقترب منه وعبد الله يتراجع حتي وصل جسم الرجل الي نور احد الشقق الموجوده علي السلم واختفي الرجل كانت هذه هي كلمات عبد الله التي قضت علي كل ذره شجاعه حاولت الحفاظ عليها وذهب عبد الله وبقيت وحدي افكر فيما يحدث لي كم كنت اتمني ان يكون كل هذا حلم وافيق منه ولكن للاسف كان كل مايحدث حقيقه كانت لعنه اواجهها ليلا ونهارا تاقلمت علي هذا الوضع ومرت الايام وسافرت الي السعوديه وانا اعتقد انني تركت كل المشاكل وراء ظهري ولكنني كنت واهم فهناك كنت علي موعد مع رعب من نوع اخر ولكن هذه قصه اخري اقصها عليكم فيما بعد بذلك اكون قد انتهيت من قصه ايام من الرعب والفزع ولكن تبقي الاجابه حائره ما الذي يحدث لي وماسر هذه اللعنه الغريبه وماكان كلام السيده العجوز لي هل هو حقيقه وما الذي فعلته لمعالجه اخت صديقي وما الذي حدث في البيت مع اصدقائي اترك لكم الرد ولكنني توصلت الي حقيقه مهمه فيما بعد ان كل ايامي سوف تكون ايام من الرعب والفزع.اتمني ان تكونو قد استمتعتم بالقصه وانا بجد تعبت فيها جدا
منقووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Cobra_Sam
عضو جيد جدا
عضو جيد جدا
avatar

عدد الرسائل : 138
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الخميس مايو 29, 2008 12:00 am

Thank You
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ashraf.Ghost
وسام نشاط العضو المميز
وسام نشاط العضو المميز
avatar

عدد الرسائل : 298
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الخميس مايو 29, 2008 7:57 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emy
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 3623
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الجمعة مايو 30, 2008 4:09 pm

ميرسى اشرف على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Cobra_Sam
عضو جيد جدا
عضو جيد جدا
avatar

عدد الرسائل : 138
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)   الأحد يونيو 01, 2008 9:53 pm

منتظر المذيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ايام من الرعب والفزع (قصه حقيقيه)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zorro :: المنتدى العلمى :: قسم القصص والاساطير-
انتقل الى: